الخبر على مدار الساعة

محسن مرزوق: الزنقة وقفت بالسّارق..

0 1٬141
بسرعة البرق امتص محسن مرزوق تداعيات الــ”م – م ” وبعد ليلة وديعة دوّن فيها على موقعه ما لذ وطاب من دعوات التهدئة والالتفاف حول الوطن والتآزر والتكاتف وتجنب الفتنة والتفرقة ..، بعد اقل من 24 ساعة عاد مرزوق الى عنترياته من جديد، وفشل حتى في تكذيب الذين وصفوه بمحسن “مزروب”،الوصف الذي ناله عن جدارة بعد أن بالغ في التسرّع حين اراد حرق المراحل نحو قرطاج، حينها ازاح البكوش من قيادة النداء ثم جمده وحوله الى وزير خارجية بدون حقيبة، ليضطلع هو بالمهمة ويلتقي الامريكان فيُمضي الوثائق الملغمة ثم يَمضي في طموحه الذي تقلص من الهيمنة على قرطاج الى الهيمنة على البحيرة، لكنه فشل في تنحية السبسي الكبير وانهار امام السبسي الصغير، وانتهى الى بناء كيانه الخاص”مشوع تونس”.
 
تخلص الصديق الحميم للمشير خليفة حفتر من وداعته ودون يتفاخر ويتوعد:
 
“وقت الي خرجنا من مسار اتفاق قرطاج وقلنا احنا اندقوا بخروجنا جرس الانذار وشرحنا علاش التصنيفات السلبية جاتنا وحذرنا من التصنيف الي جاي وقدمنا مؤشرات اقتصادنا السلبية وحللنا عبث أحزاب الحكم بالدولة، نفس الناس الي اختصوا في الكذب على الشعب التونسي شنوا علينا حملات كذب بنفس الطريقة باش يحاولوا يخبيوا الحقيقة
لكن الزنقة وقفت للسارق والكذاب وتوة الحقيقة ساطعة
لازم ننقذوا بلادنا
لازم تصحيح المسار”
بقلم: نصر الدين السويلمي
تعليقات
Loading...