الخبر على مدار الساعة

في انتظار تعميمه برنامج “أحميني”: لتمكين النساء العاملات في الوسط الريفي من الانخراط والتسجيل في منظومة الضمان الاجتماعي عن بعد.

مشروع “أحميني”  الخاص بإدماج النساء العاملات في الوسط الريفي في منظومة الضمان الاجتماعي
0 22

في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والفتيات في المناطق الريفية 2017-2020”، أعلنت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن ووزارة الشؤون الاجتماعية عن اطلاق مشروع “أحميني”  الخاص بإدماج النساء العاملات في الوسط الريفي في منظومة الضمان الاجتماعي والذي سيتم تفعيله أواخر شهر ماي القادم.
وسيتمّ، من خلال هذا المشروع، وضع قاعدة  بيانات رقمية (Plate-forme numérique) سهلة الاستعمال، تمكن النساء في الوسط الريفي من الانخراط والتسجيل في منظومة الضمان الاجتماعي عن بعد ، بواسطة الهاتف الجوال (MOBILE PAIEMENT)، وستوجّه الاشتراكات إلى البريد التونسي والذي سيوجّهها بدوره إلى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
ويهدف مشروع “أحميني”  الى تركيز منظومة اجتماعية جديدة تقوم على إجراءات انخراط مرنة ومناسبة لخصوصيات  النساء في الاوساط الريفية والعاملات خاصة في المجال الفلاحي.
ولتركيز هذا المشروع،تم تعديل القانون الجاري به العمل، في ما يتعلق خاصة بالتغطية الاجتماعية للفئات محدودة الدخل الناشطة موسميا ( العمل خلال مدة لا تتجاوز 35 يوما في الثلاثية، بالاضافة الى النشاط المتسم بتعدد المشغلين).
وسيستهدف مشروع “أحميني” في مرحلة أولى النساء العاملات في القطاع الفلاحي ليتمّ تعميمه على جميع القطاعات الأخرى الهشة، ويهدف إلى تمكين 500 ألف امرأة من العاملات في الوسط الريفي بالتغطية الاجتماعية قبل موفى سنة 2020.
ويرمي المشروع الى تقريب خدمات التسجيل والتأطير والمتابعة  الى هذه الفئة من النساء، بالاعتماد على فريق  عمل من المؤطرين المحليين والذين سيتم اختيارهم من نفس القرية أو الدوار الذي تنتمي إليه المنتفعة.
وسيتولى الفريق  مهمة تأطير المنتفعات وتمكينهن من المعلومات الضرورية للانخراط في منظومة الضمان الاجتماعي، بالاضافة الى تأمين الإعلام والتوعية وتحسيس النساء في الوسط الريفي بأهمية ومزايا الانخراط في منظومة الضمان الاجتماعي.

 

.

 

 

 

 

كما يتضمّن هذا المشروع،

ويعمل مشروع “أحميني” الذي تنكبّ وزارات المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن والشؤون الاجتماعية وتكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي (البريد التونسي) على إنجازه في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص (باعث شاب في مجال تكنولوجيات الاتصال الحديثة “Start-up”) على تيسير انخراط النساء العاملات في الوسط الريفي في منظومة الضمان الاجتماعي باعتبار أنّ حوالي 90 % من النساء النشيطات اقتصاديا في الوسط الريفي وفي القطاع الفلاحي على وجه الخصوص هن حاليا خارج منظومة الحماية الاجتماعية.

تعليقات
Loading...