الخبر على مدار الساعة

كيف حارب مهاتير محمد “الفساد” بعد عودته لقيادة ماليزيا؟

0 106

لم تكد تمر ساعات قليلة على إعلان فوز تحالف المعارضة الماليزية، حتى كانت جيوش من قوات البوليس والقضاء تحاصر وتفتش منزل رئيس الوزارء المهزوم نجيب رزاق، حيث عثرت على نحو 72 حقيبة بها مجوهرات وألماس وساعات ذهبية وعملات أمريكية ومحلية وغيرها.

عاد بعد 15 عاماً من ترك المناصب الرسمية ـ وإن بقى يحركها خلف الستار ـ إلى رئاسة الوزراء مرة أخرى ويطيح ليس بحليفه السابق وعدوه اللدود حالياً نجيب رزاق.

وقد تعهد مهاتير محمد بعد توليه رئاسة الوزراء من جديد بعد غياب 15عاما، باستعادة كل تلك الأموال وايداع المختلسين خلف قضبان السجن. وهكذا عاد «أسد» ماليزيا العجوز إلى حلبة السياسة رسمياً مرة أخرى وإن كان لم يهجرها أبداً.. فقد كان له اليد الطولى فى تولى كل من جاء بعده رئاسة الوزراء وهو من كان له الدور الأكبر فى الإطاحة بهم أيضا،.

القرار الأول كان بإعلان المسئولين في وزارة الهجرة الماليزية أن رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق ممنوع من مغادرة البلاد.

ثانيا،قرر مهاتير محمد الأربعاء الماضي إلغاء الضرائب على السلع والخدمات بداية من الشهر المقبل، والتي كانت فرضتها الحكومة السابقة. وجاء ذلك بعد تعهد رئيس الوزراء الجديد خلال الحملة الانتخابية باتخاذ هذا الإجراء.
وأكدت وزارة المالية في الدولة الأسيوية أنها ألغت “الضريبة على السلع والخدمات التي تبلغ 6% بداية من مطلع الشهر المقبل”، مشيرة إلى أن “كل المؤسسات عليها الالتزام وفقا للقواعد”.

كما طالب مهاتير محمد من المواطنين في ماليزيا خلال الأسبوع الماضي، بأن تقتصر هداياهم إلى المسئولين في الحكومة مثل الوزراء والموظفين على الورود والطعام فقط.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس الوزراء الجديد أنه سوف يعمل على استرداد مليارات الدولارات التي تم تحويلها عبر عمليات “غسيل أموال” إلى دول خارجية أبرزها الولايات المتحدة وسويسرا.
وأعلن مهاتير يوم الأربعاء الماضي أن حكومته “ستسعى لاسترداد تلك المبالغ لسداد ديون الحكومة التي تراكمت على مدار سنوات”.

الاهرام، المصراوي

تعليقات
Loading...