الخبر على مدار الساعة

طرد 200 صحفي في ظرف سنة

0 34

قال رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، ناجي البغوري، “إن الحكومة قدمت عديد الإلتزامات تجاه القطاع الصحفي ولكنها بقيت حبرا على ورق”، مضيفا أن “الحكومة خالفت تعهداتها في مسألة إنقاذ الصحافة المكتوبة التي تعيش أزمة عميقة”.

وأشار البغوري خلال أشغال الجلسة العامة العادية للنقابة التي انطلقت أمس الجمعة، إلى أنه “كان من المبرمج إحداث صندوق لدعم الصحافة المكتوبة باعتمادات قدرها 5 ملايين دينار، إلا أن المشروع لم ير النور”، ملاحظا أن الحكومة “لم تستجب لمسألة اقتطاع نسبة من الإشهار العمومي، لصالح الصحافة الورقية.

وبخصوص الإتفاقية المشتركة التي تضمن حقوق كل الصحفيين، في القطاعين العام والخاص والتي سيقع طرحها في شهر جويلية 2018، قال نقيب الصحفيين إنها ستكون “إطارا قانونيا يحمي أهل القطاع ويعطيهم الغطاء الإجتماعي الضروري”.

وذكر أن عمل المكتب التنفيذي الحالي للنقابة، خلال السنة الأولى من فترته التمثيلية، عقد خلالها قرابة 120 جلسة تفاوضية في مؤسسات عمومية وخاصة ، موضحا أن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لديها برنامج مع الإتحاد الأوروبي سيرى النور قريبا وذلك من أجل تكوين القيادات النقابية.

ولدى تطرقه إلى الوضعيات الهشة لعدد من الصحفيين التونسيين، أفاد ناجي البغوري بأنه تم تسجيل 200 حالة طرد تعسفي للصحفيين، في الفترة الممتدة بين 3 ماي 2017 و3 ماي 2018، مؤكدا وجود “طرق مشبوهة” في تمويل بعض المؤسسات الإعلامية.

تعليقات
Loading...