الاطاحة بخلية ارهابية خططت لاختطاف امنيين وعسكريين وتجميع عناصر داعش في تونس

الاطاحة بخلية ارهابية خططت لاختطاف امنيين وعسكريين وتجميع عناصر داعش في تونس

احبطت الوحدات الأمنية مؤخرا، مخططات ارهابية شديدة الخطورة لعناصر ينتمون لتنظيم مُهيكل ومُقسّم الأدوار يحمل إسم "كتيبة الجهاد والتوحيد" المبايعة  لـتنظيم "داعش" الارهابي.
و بحسب ما اكده مصدر أمني لحقائق أون لاين ، تمكنت الوحدات الأمنية خلال عمليات امنية استباقية نفذتها في كامل تراب الجمهورية، من إيقاف أغلب عناصر التنظيم الارهابي والكشف عن خلايا نائمة تابعة له كانت تنتظر التعليمات للتحرك وتنفيذ هجمات ارهابية خاصة ليلة رأس السنة الميلادية، .
وخططت كتيبة "الجهاد والتوحيد" الارهابية  بحسب نفس المصدر  لتنفيذ عمليات خطف ومحاولة تجميع ارهابيين في تونس والمغرب العربي.
وتمكنت الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بالإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن الوطني بالقرجاني بالتنسيق مع بقيّة إدارات الإختصاص،الأسبوع المنقضي، من القبض في سيدي بوزيد على 8 عناصر ارهابية تنتمي لكتيبة "الجهاد والتوحيد" وحجز حزام ناسف ورمانة يدوية تقليدية الصنع ومواد أولية لصنع المتفجرات كانت بحوزتهم، وقد قرر قاضي التحقيق ايداعهم السجن.
واكد مصدر أمني لـ"حقائق اون لاين"، ان عمليات الاطاحة بعناصر الكتيبة الارهابية تتالت بعد ورود معطيات استعلاماتية لدى الجهات الأمنية المختصة واستنادا على اعترافات العناصر الموقوفة في سيدي بوزيد على ذمة القضية.
ووردت في اعترافات احد العناصر الموقوفة، انهم تلقوا تعليمات من قبل من أسماهم "القيادة العليا للتنظيم" لتنفيذ عمليات ارهابية نوعية تتمثل في اختطاف أمنيين أوعسكريين او شخصية معروفة وفاعلة في تونس قصد مقايضة السلطات التونسية بالرهائن مقابل اطلاق سراح عناصر ارهابية تم ايداعها السجن اضافة الى المطالبة بتخفيف الضغط على العناصر الارهابية المتحصنة بالجبال بانسحاب القوات الأمنية منها، حسب ذات المصدر.
كتيبة "الجهاد والتوحيد" الارهابية، خططت لتنفيذ عملية ارهابية نوعية وكبيرة سعيا منها لاثبات تواجد خلايا "داعش" الارهابي في تونس والايهام بقوتها، لتحريض الخلايا النائمة على التّحرك من جديد وتشجيع المتشددين دينيا على الالتحاق بالكتيبة المذكورة.
وقام التنظيم الارهابي في الفترة الأخيرة بحملة واسعة النطاق على قنواتهم الخاصة بـ"تلغرام" لحثّ أنصارهم على تنفيذ هجمات ارهابية في ليلة رأس السنة في ولايتين ساحليتين، حسب ذات المصدر.
كما تسعى الكتيبة الى تكوين نواة ارهابية تتبع "داعش" الارهابي، تنشط وتتواجد في مرتفعات الجبال القريبة من مدينتي قفصة وسيدي بوزيد وتعمل على حث الخلايا النائمة والعناصر المفتش عنها في قضايا ارهابية على الظهور وتخطي الرقابة الأمنية والالتحاق بالجماعات الارهابية.
كما خططت الكتيبة لاستقطاب ارهابيين وتجميعهم في تونس ودول المغرب العربي والحصول على دعم لوجستي محاول منهم للبقاء في تونس بعد تتالي الهزائم التي لحقت "داعش" الارهابي في تونس وتضييق الخناق من قبل الوحدات الامنية على العناصر الارهابية المرابضة بالجبال .
وبين المصدر الأمني لحقائق اون لاين، ان  تأسيس الكتيبة الارهابية "الجهاد والتوحيد" كانت في أواخر سنة 2017 على يد الارهابي التونسي "ايهاب الغربي" المكنى بـ"أبي ميسرة" والارهابي الجزائري "أبو وليد".
وتتبع الكتيبة الارهابية تنظيم ''الموحدون" الارهابي، وقد جدّدت بيعتها لزعيم تنظيم "داعش" الارهابي ابو بكر البغدادي بعد أن كفّرته سابقا، حسب ذات المصدر.
وأشار الى ان الكتيبة دموية ويحمل العناصر المنتمون اليها  فكرا شديد الغلو.


شنوة رأيك ؟

like
1
dislike
0
love
0
funny
1
angry
2
sad
4
wow
1