الجوع سيّد الموقف : الحناجر تكفّ عن الغناء في شرفات إيطاليا لتتكلم البُطون

الجوع سيّد الموقف : الحناجر تكفّ عن الغناء في شرفات إيطاليا لتتكلم البُطون

مع دخول الإغلاق الشامل في إيطاليا بسبب انتشار فيروس كورونا أسبوعه الثالث، أضحت الأزمة الصحية في البلاد أزمة اقتصادية واجتماعية، مع انتشار الفقر على نطاق واسع.

حيث يقول مراقبون إنه توقف الغناء و العزف من شرفات المنازل لرفع الروح المعنوية خلال فترة الإغلاق و العزل الاجتماعي ، و تعالت أصوات الباحثين عن طعام.

ويعمل فى إيطاليا بشكل غير رسمي نحو 3.3 مليون شخص منهم مليون يعيشون في مدن الجنوب "الأكثر فقرا "، في صقلية و كامبيني و كالابريا و بوليا،وذلك بحسب إحصاء حديث لاتحاد "الأعمال التجارية الصغيرة" ومقره البندقية.

و تعد هذه الفئة هي الأكثر تضررا بتوقف الأعمال ، و هناك مخاوف من انفجار الوضع في وقت قريب.

و رغم أن الفيروس منتشر في مدن الشمال بصورة أكبر من مدن الجنوب إلا أن الحياة في الجانبين تأثرت به.

وبحسب تقارير صحفية انتشرت أعمال نهب محلات بيع الطعام في عدد من المدن ، وسط تزايد المخاوف من أن تتحول الأزمة لأزمة أمنية .

و بحسب تقارير إعلامية، تراقب الشرطة النقاشات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للحيلولة دون التخطيط لأى أعمال سطو أو سرقة للمحال التجارية.

وأفادت النقابة الزراعية الإيطالية عن زيادة طلبات المساعدة التي تلقتها منظمات مثل "كاريتاس" أو "بنك الطعام " بنسبة 25 إلى 30 بالمئة في مارس، خاصة في مدن الجنوب. وفي المقابل أقرت الحكومة تدابير طارئة، تتضمن إصدار قسائم غذائية قامت البلديات بتوزيعها وبلغت قيمتها الإجمالية 400 مليون يورو.


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
1
sad
1
wow
0