الشاهد يرقص رقصة الديك المذبوح...ويطلق رصاصة الرحمة على نفسه

الشاهد يرقص رقصة الديك المذبوح...ويطلق رصاصة الرحمة على نفسه

لأوّل مرة منذ أن بزغ اسمه في عالم السياسة ، ظهر رئيس حكومة تصريف الأعمال ورئيس حركة تحيا تونس يوسف الشاهد ليلة أمس على قناة حنبعل في حوار تلفزي مباشر.

أثار الحوار الكثير من الجدل وأسال الكثير من الحبر، حتى أطلق عليه بعض من النشطاء ليلة السكاكين الطويلة بين الشاهد وحلفاء الأمس واليوم وكلّ من خالفه الرأي واعتبره أخرون رصاصة الرحمة التي أطلقها الأخير على مستقبله السياسي .

واتهم الشاهد القيادي بحركة النهضة ورئيس كتلتها بالبرلمان نور الدين البحيري بممارسة الألعاب السياسية. كما اعتبر أن شورى النهضة غاضب منه لأنه رفض تعيين أبناء الحركة في مناصب حساسة في الدولة.

وفي هذا الشأن، قال الشاهد ''تغيرت المرحلة، ولست مطالبا بأن تكون علاقاتي هي ذاتها. لو كان قائد السبسي موجودا كل تصاريح قياديي النهضة كانت من المستحيل أن تمر''، أما بالنسبة لقلب تونس وعلاقته بالنهضة أقول أن الانقلاب في المواقف كل فترة يعد مؤشرا سلبيا".

من جهة أخرى، وجّه الشاهد انتقاداته اللاذعة إلى إئتلاف الكرامة قائلا: ''هم اسلاميون متطرفون وهم في الأصل روابط حماية الثورة الناقمون على الدولة الوطنية وعلى بورقيبة وعلى اتحاد الشغل وعلى الداخلية والقضاء''.

واضاف: ''سيف الدين مخلوف دافع على إرهابيين مغتصبي الأطفال وأنا رفضت الجلوس معهم في اجتماع مع الحبيب الجملي، كما أن تحيا تونس أسقطت حكومة النهضة والكرامة ولذلك هم غاضبون.. ائتلاف الكرامة يشتغل بالوكالة لصالح جزء من حركة النهضة، ويحركهم قياديون بارزون من النهضة" .

كما لم يسلم الاتحاد العام التونسي للشغل، من تصريحات الشاهد ليلة أمس حيث قال إن ''الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل أصبح جزءًا من الصراع السياسي في البلاد وأنه تحالف مع نجل الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي لاسقاط حكومتي''.

وذكّر الشاهد أيضا، بأن الاتحاد دعّم مرشحا بعينه في الانتخابات الرئاسية وهو وزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي. وخلص الشاهد الى أنّه ليس من دور الاتحاد إسقاط الحكومات والدخول في النزاعات السياسية، مشددا على أنّ العلاقة بين الاتحاد والحكومة تعفّنت.

ودعا يوسف الشاهد، أمين عام المنظمة الشغيلة نورالدين الطبّوبي الى اجراء مؤتمر ديمقراطي والاستماع وتشريك كافّة النقابيين.

تصريحات الشاهد، لم تمرّ مرور الكرام ودفعت بقيادات الاتحاد وبعض قيادات إئتلاف الكرامة، إلى الرد على رئيس حكومة تصريف الأعمال وتوجيه بعض التهم له.

ردّ الناطق الرسمي والأمين العام المساعد لاتحاد الشغل سامي الطاهري لم يتأخر طويلا، وسرعان ما وصف الطاهري رئيس الحكومة بـ ''الفاشل'' وقال في تدوينة على حسابه بموقع فايسبوك: ''الفاشل بقاؤه يكلف تونس كل يوم كارثة..سيبيعها لو استمر أسبوعا آخر..أنقذوا تونس من عصابته وأضاف الطاهري الفاشل في وصفه للشاهد يفهم في المؤتمرات وفي الديمقراطية!!

واضاف الطاهري متوجها بالكلام للشاهد: ''اللي صفرلك حطك في زرداب على طمع التدخل_في_الشأن_الداخلي مرفوض''.

من جانبه، دوّن المكلف بالاعلام في الاتحاد غسّان القصيبي ردّا على الشاهد ونعته بـ ب''مرض وسواس العظمة'' حيث قال ''من هو وسواس العظمة، اليوم كشف عن حالة مرضية ذهنية (مرض عقلي) تتميز بالهذيان الواضح والمستمر أي يميزها مجموعة ثابتة منتظمة من الهذيان كما يسيطر على المريض مجموعة من المعتقدات الثابتة.

يتركز هذيان مريض البارانوا على مشاعر العظمة ومشاعر الاضطهاد ويعيش أفكارا متسلطة تسبب له الهذيان ولكنها لا ترتبط بالهلوسات . يبدو كلام المريض منطقيا فالبارانويا عبارة عن اعتقاد جازم بفكرة خاطئة فهي حالة نفسيّة مرضيّة يملك المصاب بها جهازاً عقائدياً معقّداً وتفصيلياً يتمركز حول أوهام واقعية لها، هذه الأوهام تقنعه بأنه مضّطهد من قبل الآخرين وبأنّ السبب الرئيسي لاضطهاده من قبلهم هو كونه شخص عظيم ومهمّ للغاية.

وأضاف القصيبي في تدوينة أخرى: ''لو ينشر الاتحاد العام التونسي للشغل الاتفاقيات الممضاة من طرف هذه الحكومة ولم تنفذها في الوظيفة العمومية وفي القطاع العام لأصبحت قنبلة موقوتة في البلاد ... يوسف الشاهد فخخ البلاد ويريد تفجير الوضع اجتماعيا بعد أن فجر الوضع السياسي ، بعد أن دمر الحياة السياسية ودمر الإقتصاد وفجر الأخلاق السياسية''.

أما حفيّظ حفيّظ الامين العام المساعد للاتحاد المكلف بالوظيفة العمومية، قال ردّا على الشاهد: ''فشل في تسيير البلاد ...حطم العائلة الوسطية..تامر على المؤسسات العمومية..انقلب على ولي نعتمه المرحوم الباجي..جن جنونه لمقاومة الاتحاد و استماتته في الدفاع على مناعة تونس...يحاول يائسا التدخل في شؤون الاتحاد الداخلية...نقولها له: قلعة حشاد حصينة موحدة متراصة الصفوف...أن لم تستوعب: أنبش في دفاتر الصياح ومزالي و بن علي و الترويكا..لعل صوابك الذي ضاع يعود..ولو انني اشك في ذلك''.

عبد اللطيف العلوي النائب والقيادي بائتلاف الكرامة نشر أيضا تدوينة ردّ من خلالها على انتقادات رئيس حركة تحيا تونس وجاء فيها: ''منذ بدأ الحديث عن حكومة الرّئيس، قلنا إنّها ستكون حكومة الشّاهد، إمّا مباشرة أو بالوكالة''.

وتابع قائلا: ''قلنا منذ البداية إنّه هو الذي يحرّك كلّ خيوط المؤامرة من خلف السّتار، تحالفه مع التيار والشعب لم يكن طبيعيّا، اختراقه لكتلة قلب تونس، حرّك أصابعه حتّى داخل حركة النّهضة، وأخرج ملفّات وتكفّل بعضهم بنشرها. يوسف الشّاهد يتجسّس ويتلصّص على كلّ السياسيّين، وعلى نوّاب ائتلاف الكرامة بالذّات، وعامل فرقة خاصّة لمتابعتهم! قلنا إنّه الأخطر على الدولة وعلى الانتقال الديموقراطي برمّته. كذّبنا الكثيرون، وقالوا إنّنا نبالغ، واليوم يتبيّن ذلك! لقاء البارحة كان كاشفا فاضحا، ولا شكّ أنّه سيندم عليه قريبا وسيتمنّى لو أنّه لم يحصل. لكنّه قد حصل!''.

حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس الراحل، لم يتوانى عن الردّ خاصة وأنه يعيش في فرنسا منذ وفاة والده بعد أن فرض عليه الشاهد حصارا، على حدّ قوله ، ومنعه من العودة الى تونس.

ونشر حافظ قايد السبسي، تدوينة وصف فيها الشاهد بـ ''الكاذب والفاشل والحاقد والمتحامل''.

وجاء في التدوينة مايلي: قال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ

صدق الله العظيم

يواصل يوسف الشاهد التخبط كالديك المذبوح والإثارة في حصة تلفزية بادعاءات كاذبة كعادته للإساءة لشخصي والتأثير على الرأي العام بالمغالطة وبفبركة روايات وهمية جديدة و الحال وان الكل يعرف انه انقلب على ولي نعمته الزعيم الراحل الباجي قائد السبسي ، وهذه المرة اقحم فيها باطلا اسم السيد نور الدين الطبوبي امين عام أكبر منظمة نقابية تونسية وأحد مكونات رباعي الحوار الوطني الذي تحصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2015...

كل هذا التحامل والحقد والكذب الذي يقوم به يوسف الشاهد منذ مدة طويلة ضدي وضد كل الخصوم نبهنا منه عديد المرات سابقا حتى أصبحنا منعوتين بأنذل الأوصاف ومتهمين بأبشع الجرائم عند القاصي والداني ، واليوم وبعد كل ما قام به من حملات تشويه باستعمال النفوذ والصلاحيات وكل أنواع المضايقات واكيد بدعم من أموال الدولة التونسية .

يواصل الشاهد رغم الهزيمة الانتخابية في توظيف كل هذه السموم بتخطيط مقصود يهدف لمزيد تعفين الأوضاع في البلاد ودفعها نحو الفوضى والمجهول بعد أن تسبب في تأزم اقتصادها واوضاعها الاجتماعية وصورتها في الخارج ، وخاصة بعد أن تأكد انه راحل ، ورغم ذلك تحالف مع كل " من هب ودب " لإسقاط حكومة الجملي في مرحلة أولى واليوم يواصل نفس السيناريو في الخفاء ضد الفخفاخ ...

أذكر أن حصيلة الشاهد وحكومته الفاشلة ليس في حاجة لاي تحالف للإطاحة بهم . واخيرا تصريح السيد راشد الغنوشي هذا اليوم والذي كان من أشد المدافعين على بقائه في موقعه واستمراره في رئاسة الحكومة رغم علمه بفشل الشاهد الذريع بشهادة الجميع ، وهذا احسن رد وأكبر دليل وكذلك اعتراف ضمني لما آلت إليه الأمور في المدة الأخيرة . " فماذا عساه ان يجيب هذه المرة يوسف الشاهد يا ترى " ...!!! الحمد لله على كل حال ان نداء تونس كان دائما وراء خيارات مؤسسه الزعيم الراحل الباجي قائد السبسي رحمه الله والذي كان على حق بتعليق العمل بوثيقة قرطاج.، عندما رفضت حركة النهضة في تلك الفترة تغيير حكومة الشاهد الفاشلة ورئيسها " الخطير" بغبائه على تونس''.

 


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
1
sad
3
wow
0