القيادي في النهضة رضا إدريس : لن نلدغ من جحر "التيار و الشعب" مرّتين

 قال القيادي في حركة النهضة رضا ادريس اليوم الثلاثاء 4 فيفري 2020 إنّ “مواقف النهضة تتطوّر حسب المصلحة الوطنية” في اشارة الى رفض الحركة التوقيع على الوثيقة التعاقدية لحكومة رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ. واضاف ادريس خلال حضوره اليوم برمامج “هنا تونس” على إذاعة “ديوان أف أم” ” نحن نسبّق مصلحة الدولة على مصلحتنا كحزب سياسي… ومصلحة الدولة الآن في تكوين حكومة وحدة وطنية لها حزام سياسي واسع وبرنامج سياسي اصلاحي قوي”. وتابع ” الفخفاخ قدم لنا هديّة نحن والتيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس لتكوين كتلة قوية وصلبة وبما أننا الحزب الأوّل الفائز كان بإمكاننا أن نفرض نفسنا كعمود فقري للحكومة ونُحدد الاطراف المشاركة … لكن النهضة لم تفضّل مصلحتها الخاصة لأنّها تُفضل مصلحة تونس” متابعا “الكتلة الديمقراطية خبرناها سابقا” مشيرا الى عدم امكانية تشكيل حكومة معها، موضحا بالقول ” كان خيارنا ان نشكل حكومة خط ثوري ولكن السياسة وقائع وليست أحلاما… وتبيّنا انّ شركاءنا حينها لم يكونوا على قدر المسؤولية”. وأكّد أنّه “ليس من خيارات النهضة الدفع نحو انتخابات أخرى” مضيفا ” سيناريو “ب” المتمثل في تكوين حكومة وحدة وطنية على أساس الحوكمة الرشيدة لا تستثني أيّ طرف الاّ من استثنى نفسه هو الخيار الأفضل الآن” نافيا إقصاء رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ حزب قلب تونس من المشاورات. وبخصوص اقصاء الفخفاخ الحزب الدستوري الحر، قال أدريس ” الدستوري الحر أعلن منذ البداية عداءه لكل الاطراف السياسية تقريبا وحتى للثورة وللدستور” مواصلا ” اعتقد بأنه لا يجب ان ننزعج من الخلافات… من حسن حظنا هذه هي الديمقراطية التي تحمّلت هذا الجدل لبناء تجربة ناجحة في النهاية”. واعتبر ادريس أنّ حكومة وحدة وطنية هي “الأنسب لتونس في ظلّ مواقف أحزاب نعرفها وخبرناها وبالتالي لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين” لافتا الى أنّ قرار التصويت من عدمه سابق لأوانه والى أن الحركة مازالت تثق في إلياس الفخفاخ والى أنّ الحوار سيستمرّ معه مؤكدا على وجوب مرور هذه الحكومة حتى لا يُضطرّوا الى خيار انتخابات اخرى


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
1
sad
0
wow
0