بعد إنتقادات لتدوينة نشرتها تضمنت ألفاظا بذيئة : ألفة يوسف تعلّق

بعد إنتقادات لتدوينة نشرتها تضمنت ألفاظا بذيئة : ألفة يوسف تعلّق

استنكرت الأكاديمية الفة يوسف انزعاج "اذاعة خاصة" من تدوينة كتبتها على حسابها، واعتبرت أنها أنتجت "غضبا" لاحتوائها ألفاظًا منافية للحياء.

واضحت يوسف ان ما يعتبر كلمات نابية هي كلمات عربية قحة تجدها في المعجم العربي.

واعتبرت ان الاذاعة التي تعمل لمن يدفع على حد قولها  منزعجة، والشعب غاضب لكلمة قحاب، لكنه لا يغضب لمليون تونسي عاطل لا يجد ما يأكله، ولعشرات الاف المتسولين، وللتعليم المدمر والمستشفيات المنهارة... الشعب غضب لكلمة مأبون، ولم يغضب للبراكاجات والاغتصاب والعنف والسرقة والغش والجهل...وسقوط الدولة.

وأضافت يوسف في تدوينتها لو قرأتم الجاحظ لعلمتم أن ألفاظ اللغة مصنوعة لكي يتم استعمالها...وأنكم اذ انزعجتم من الكلمتين، فذاك دليل على أنكم فهمتموهما، وهذا جميل... ولو كنتم تعرفون القانون، لعلمتم أنه لا وجود لفصل قانوني يحاسب من ينقل كلاما يقال في المجتمع لنقد المجتمع ... والحق اني باستثناء القانون، لا تعنيني مشاعركم المرهفة، وأقول ما أريد متى أريد، ومن لم يعجبه يمكن أن يشرب ماء البحر... وغضبكم دليل على أن كلامي أصاب المرمى.


شنوة رأيك ؟

like
2
dislike
1
love
1
funny
1
angry
2
sad
1
wow
0