بعد السماح لهم بالمغادرة ظهرت أعراض كورونا على أحدهم.. حملة تعقب لـ2257 مسافراً كانوا على متن سفينة سياحية

بعد السماح لهم بالمغادرة ظهرت أعراض كورونا على أحدهم.. حملة تعقب لـ2257 مسافراً كانوا على متن سفينة سياحية

قالت شركة هولاند أمريكا لاين، الإثنين 17 فيفري 2020، إنها تعمل مع حكومات وخبراء صحة لتعقب مسافرين غادروا سفينتها السياحية “وستردام” الراسية في كمبوديا، وذلك بعد اكتشاف إصابة امرأة أمريكية من ركابها بفيروس كورونا عقب وصولها إلى ماليزيا.

ماذا يعني ذلك؟ ظهور امرأة أمريكية مصابة بكورونا كانت على متن سفينة تقل 2257 شخصاً قد يعني أن عدداً آخر من ركابها مصابون، وهم الآن يمارسون حياتهم الطبيعية في مختلف دول العالم، خاصة بعد أن صرح مسؤولون تايلانديون بأن العشرات من ركاب “وستردام” سافروا جواً إلى دول أخرى مروراً بتايلاند، وهو ما قد يشكّل خطراً على زيادة معدلات الإصابة بالمرض القاتل.

الشركة من جهتها أكدت على الفور أن “إدارات الصحة المحلية ستتواصل مع الضيوف الذين عادوا بالفعل إلى منازلهم وستزوّدهم بمزيد من المعلومات”.

تفاصيل أكثر عن السفينة: كانت السفينة قد أمضت أسبوعين في البحر، بعدما رفضت كل من اليابان وتايوان وجوام والفلبين وتايلاند استقبالها، لكن السلطات الكمبودية قررت السماح بإنهاء معاناة ركابها عندما سمحت للركاب بالسفر بعد إخضاعهم لفحوص عقب رسو السفينة يوم الخميس.

أما وزارة الصحة في كمبوديا فكانت قد أكدت أن الفحوص أثبتت عدم وجود أي إصابات على متن السفينة.

رويترز


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0