جمعية نوران تنظم النّسخة الرابعة لماراطون " لنسابق السّرطان "

    جمعية نوران تنظم النّسخة الرابعة لماراطون " لنسابق السّرطان "


تنظم جمعية « نوران » للوقاية من الامراض السرطانية، الاحد 20 اكتوبر الجاري بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، النسخة الرابعة لماراطون « لنسابق السرطان » وذلك في اطار احياء شهر اكتوبر الوردي 2019.

ستقام هذه التظاهرة بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة ومن المنتظر حضور الممثلة درة زروق، هذا الماراطون، لإيمانها بأهمية الوقاية من السرطان عبر اتباع نمط عيش سليم قوامه النشاط البدني المنتظم و التغذية السليمة مع الحرص على التقصي المبكر كما جاء في موقعها على انستغرام     

ويشتمل برنامج هذه التظاهرة الرياضية ذات الابعاد التحسيسية والتوعوية على سباقين الاول على مسافة 5 كلم لفائدة العائلات والثاني على مسافة 21 كلم للسباقين المتمرنين.

جمعية « نوران » للوقاية من الامراض السرطانية، جمعية فتية تأسست سنة 2016 تعمل على توفير كل السبل للوقاية من السرطان. في هذا المجال وعلى سبيل المثال فقد خصصت "نوران" مداخيل مراطون سنة 2017 لاقتناء آلة (Mammographie)  وضعتها على ذمة المستشفى الجهوي بنابل مما ساعد نساء الجهة على التقصي المبكر لسرطان الثدي مع العلم و ان نوران وضعت على ذمة المواطنات فريقا طبيا كاملا لتقصي و متابعة الحالات اللتي يتم اكتشافها.

اما مداخيل هذه السنة فسيتم تخصيصها لإطلاق الحملة الاولى للتقصي المبكر لسرطان القولون أو المعي الغليظ و المستقيم (المصرانة الخشينة) اللذي يمثل خطرا كبيرا على حياة الناس اللتي تتراوح أعمارهم بين 50 و 75 سنة. بفضل التقصي المبكر اللذي ستقوم بيه جمعية نوران  يمكن انقاذ حياة  40%  من الاشخاص اللذين عندهم احتمال الإصابة بسرطان القولون.

حملة التقصي المبكر لسرطان القولون ستنطلق من بلدة رأس الجبل من ولاية بنزرت في 12 من شهر اكتوبر 2019 وسيتم استخدام نوع جديد من التحاليل يجمع بين السهولة في الاستعمال و  النجاعة في التقصي. و سيشتمل هذا التقصي 5000 ساكنا من المنطقة وتتعهد جمعية "نوران" بالعناية بكل الحالات المرضية التي سيبينها التقصي المبكر لسرطان القولون.

ولاحظت وزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السرطان في فيفري 2019، ان سرطان القولون بدأ يرتفع بشكل ملحوظ ويشكل خطورة قصوى نظرا لنسبة الوفيات الكبيرة الناتجة عنه في صورة عدم تشخيصه وعلاجه بصفة مبكرة، مشيرة الى ان إحصائيات سنة 2017 أثبتت ، استنادا إلى سجل السرطان بالنسبة لولايات الشمال، أن نسبة حدوث سرطان القولون تشهد ارتفاعا من سنة إلى أخرى وذلك راجع إلى تشيخ السكان وتغير نمط العيش نحو عادات وسلوكيات غير صحية من أهمها الخمول و قلة الحركة.

وقد تم خلال سنة 2017، حسب احصائيات وزارة الصحة، تسجيل 18.4 حالة اصابة جديدة بسرطان القولون لكل 100 ألف ساكن بالنسبة للرجال و14.2 حالة جديدة لكل 100 ألف ساكن بالنسبة  للنساء.

وتشير التقديرات لسنة 2024 إلى تطور النسبة إلى حدود 33.3 حالة جديدة لكل 100 ألف ساكن للرجال و18.6 حالة جديدة لكل 100 ألف ساكن للنساء.

ويمثل سرطان القولون مشكلا صحيا خطيرا اذ انه يعد السرطان الثالث بالنسبة للرجال بنسبة 5.9 بالمائة بعد كل من سرطان الرئة 24 بالمائة والمثانة 12 بالمائة والثانى لدى النساء بنسبة 10 بالمائة بعد سرطان الثدى الذى يمثل 33 بالمائة

أن سرطان القولون والمستقيم يحدث بعض الأعراض المبكرة التى إذا تم التنبه إليها وتشخيص الورم مبكرا تكون نسب الشفاء منه مرتفعة، وهذه الأعراض قد تشمل تغييرا فى عادات التبرز اليومية أو وجود دم بالبراز، أو غير ذلك من الأعراض التى لها علاقة بالجزء الأسفل من الجهاز الهضمى

في بعض الحالات,  يكون سرطان القولون مرض جيني لكن هناك بعض الطرق التي تقلل من نسبة الإصابة :

كالاعتماد على الطعام المحتوي على الألياف (الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه)، حيث وجد أن هذه الألياف تسرع من حركة الفضلات داخل القولون وتجعل عملية الإخراج منتظمة؛ مما يعمل على عدم وجود فضلات ملاصقة لجدار القولون وبالتالي تقليل نسبة الإصابة
الابتعاد عن الاكلات السريعة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون
الاقلاع عن التدخين والامتناع عن شرب الكحول
من العوامل الاساسية التي تساعد على الوقاية، ممارسة الرياضة مدة لا تقل عن 30 دقيقة خمسة أيام في الاسبوع، والمقصود بها الحركة الجسمانية النشيطة، كالمشي السريع أو ركوب الدراجة او السباحة.


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0