زيارة وزير داخلية فرنسا لتونس | الشعيبي لرئيس الجمهورية : حذاري

زيارة وزير داخلية فرنسا لتونس | الشعيبي لرئيس الجمهورية : حذاري

أفاد المحلل السياسي ومستشار رئيس حركة النهضة رياض الشعيبي أنه لا يحقّ للدولة التونسية مشاركة السلطات الفرنسية في جريمة نفي مزدوجي الجنسية الى دولهم الأصلية، أو قبول ترحيل تونسيين في فرنسا رغما عن ارادتهم.

واعتبر الشعيبي أن مثل هذا القرار يتناقض مع القانون الدولي ومع منظومة حقوق الانسان وحتى مع القوانين التونسية.

وأكد في نص نشره على صفحته على فايسبوك على الحكومة الفرنسية ان تتحمل وحدها مسؤولية مشاكلها الداخلية، أما البحث عن تصدير تلك المشاكل الى تونس فأمر مرفوض.

كما أكد أن غياب التنمية في تونس، وانعدام شروط الحياة الكريمة هي احد نتائج النهب الاستعماري والتبعية الاقتصادية... تونس تمتلك الوسائل الناجعة جدا للدفاع عن مصالحها، والمسؤولون في الدولة يعرفون جدا تلك الوسائل.

وشدد اذا اقتضى الأمر لابد من تحريكها حفاظا على الكرامة الوطنية وسيادية قرارنا السياسي... لا يمكن القبول بأن تصبح تونس منفى للأجرام الارهابية، وما على السلطات الفرنسية الا ان تطبق قوانينها على كل من يهدد أمنها واستقرارها، داخل فرنسا لا في مستعمراتها القديمة... لكن الخشية من ان عجز السلطات الفرنسية على اثبات تهم جنائية أو ارهابية ضد بعض مواطنيها أو المقيمين فيها وتكتفي بمجرد الاشتباه لادانتهم، هو الذي يدفعها للبحث عن حل خارج حدودها وبالتالي بعيدا عن المجال الترابي لقانونها.

كما اعتبر ان طرح فرنسا لاجراء الترحيل هو تهديد لكل المسلمين في فرنسا بان باستطاعتها اتخاذ اجراءات تعسفية في حقهم بعيدا عن رقابة القانون الفرنسي. اذا وافقت السلطات التونسية على ذلك فستكون شريكة في جريمة يعاقب عليها القانون الدولي...


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0