سيف مخلوف : الغبي فقط من يعتقد ان المعركة بين الحزب الدستوري الفاشي و الشيخ الغنوشي

سيف مخلوف : الغبي فقط من يعتقد ان المعركة بين الحزب الدستوري الفاشي و الشيخ الغنوشي

تونس 24: قال رئيس كتلة إئتلاف الكرامة و ناطقه الرسمي سيف مخلوف بأن المعركة في جلسة التصويت على سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي لم تكن معركة أشخاص فالغبي وحده من يعتقد أن المعركة كانت بين الغنوشي و الحزب الدستوري و هذا نص التدوينة كاملا :

 

لماذا تسمّر التونسيّون والعرب في الداخل والخارج يوم أمس أمام الشاشات في منازلهم وفي مقرات عملهم وفي المقاهي لمتابعة جلسة التصويت على سحب الثقة ؟؟ لماذا فرح الناس بنتائج التصويت واحتفلوا بها وهللوا لها تهليلا وأغلبهم اعتبروا العيد عيدين ؟؟ هل كان كل ذلك حبّا في الشيخ راشد الغنوشي ؟؟ وخوفا عليه من خسارة منصبه ؟؟ الأغبياء فقط فهموا أن المعركة بين حزب الزغراطة المنحل وبين الشيخ الغنوشي .. والأغبياء فقط صدّقوا كذبة سوء إدارة المجلس .. والأغبياء فقط صدّقوا أن المعركة كانت من أجل تونس .. كل التونسيين والعرب كانوا واعين تمام الوعي بأن المعركة الحقيقية كانت وما تزال وستبقى لجيل آخر أو جيلين .. بين مشروعين كبيرين .. مشروع تحرري ديمقراطي تقدمي يسير دائما باتجاه المستقبل ويسعى حثيثا لترسيخ دولة الحق والقانون والمؤسسات والحريّات وحقوق الإنسان والخلق والإبداع والإقلاع الاقتصادي ومكافحة الفساد .. ويؤمن حقيقة بأن الشعب هو مصدر السيادة يعبر عنها دوريا عبر صناديق الانتخابات الحرة والنزيهة ويحترم قرارات الصندوق .. ومشروع استبدادي ماضوي رجعي متخلًف ليس له فكر ولا مشروع سوى الحقد والكراهية وإبادة المخالفين وإلغاء أي دور للشعب في اختيار من يسوسه أو مراقبته أو محاسبته .. وله استعداد دائم للقبول بأي انقلاب مهما كانت دمويّته لينفذ أجندات المستعمرين ويفرض علينا استهلاك ما ينتجون .. المفارقة العجيبة في تونس أن المشروع الأول الديمقراطي التقدمي التحرري المؤمن بقيم حقوق الانسان ودولة القانون والانتخابات الحرة والتداول السلمي على السلطة .. تمثله اليوم وبكل وضوح الاتجاهات الممثلة في ال 120 نائب الذين عارضوا لائحة الزغراطة .. فيما تمثل المشروع الثاني الماضوي الرجعي الاستبدادي المتخلف الكتل الباقية بمختلف توجهاتها التجمعية والقومية واليسارية والليبرالية .. وحتى تلك التي تصف نفسها زورا بالديمقراطية والتقدمية .. وبخاصة تلك التي انبرت تهدد مباشرة بعد إعلان النتيجة بإسقاط رئيس المجلس بالشارع .. بعد أن عجزت عن إسقاطه بالطرق السلميّة والديمقراطية .. وعبر الوسيلة الوحيدة لذلك .. وهي الصندوق


شنوة رأيك ؟

like
3
dislike
0
love
3
funny
0
angry
3
sad
0
wow
0