على الرغم من الأزمة، تقوم Mezzo Tunisie بكل ما في إمكانها من أجل ضمان رفاهية موظفيها

على الرغم من الأزمة، تقوم Mezzo Tunisie بكل ما في إمكانها  من أجل ضمان رفاهية موظفيها

على الرغم من أن قطاع مراكز النداء والعلاقات مع الحرفاء يعيش الآن انخفاضا بنسبة 50 بالمائة من عملياته، ( تجدر الإشارة إلى أن القطاع يمثّل رقم معاملات بثلاثمائة مليون يورو في تونس). لا تزال مؤسسة  Mezzo تحتفظ بكل ما يميّزها من صفات ايجابية حيث تهتم أولا و قبل كل شيء بصحة و رفاه موظفيها.  تُعتبر Mezzo شريكا  في علاقات الحرفاء حسب الطلب. هذا و قد افتتحت المؤسسة أول مكتب لها في تونس سنة 2005. 

 وحتى تصبح المؤسسة قادرة على الحفاظ على علاقتها التعاقدية مع موظفيها و مواصلة ضمان فعالية العمليات، عرضت المؤسسة على موظفيها في منتصف شهر مارس صيغة العمل عن بعد، و وضعت على ذمتهم جميع الوسائل التقنية ليكونوا قادرين على العمل بشكل مريح من بيوتهم. أما بالنسبة للموظفين الذين اضطروا للمُباشرة في مواقع العمل، اتخذت المؤسسة جملة من التدابير الوقائية، (التباعد و توفير جال كحولي والأقنعة، إضافة إلى تطهير أماكن العمل عند تغيير الفرق ، الخ ) في وقت مبكر جدا ، من أجل الحفاظ على صحتهم وأمنهم.

و أوضحت إدارة مؤسسة Mezzo  بتونس بالقول:" مكّننا هذا الشهر من العمل عن بعد الذي كان بإمكان موظفينا تقبله أو لا، من قياس دوافع فرقنا التي كانت إنتاجيتها أكثر من العادة. و نحن نفتخر كثيرا  بذلك، خاصة وأن موظفينا كانوا ملتزمين و مفضلين أن نتكيف مع توقعاتهم. تسير الأمور في جو من الأريحية، و نسعدُ عندما يرسل لنا موظفونا صورهم و هم يعملون عن بعد، سعداء محميين وهادئين ".

راديو Mezzo لنسج روابط  و خلق علاقات مهنية متميزة

من أجل محاربة العزلة الاجتماعية التي قد يواجهها بعض موظفينا وخلق مناخ مهني متميز وممتع  ، أعادت  Mezzo      كذلك  فتح إذاعتها الداخلية من خلال صفحة Facebook الخاصة بالشركة و يقوم موظفون متطوعون مرتين في الأسبوع و في أوقات مناسبة ببث برامج، يعالجون فيها مواضيع آنية، تتعلق بشهر رمضان و الوقاية من فيروس كورونا المستجد   Covid-19 وكل موضوع يقترحه المستمعون .

و صرح جاد سعيد، مدير التدريب والتوظيف قائلا:" يمكن لإذاعة Mezzo إنشاء رابطة ودية جسدية و بصرية. فهي تساهم في تغيير أفكار موظفينا كل بمفرده ، وتعمل على تمتين علاقاتنا و توفّر معلومات مفيدة عن Covid-19  كما تقدم وصفات رمضانية ، واستطلاعات رأي وأفكار للقراءة ... و نبقى دائمًا إيجابيين جدًا، وغالبًا ما نستمع إلى ضحكات  متابعي موجاتنا".  

تعتبر خلية الإنصات آلية من الآليات العادية  لمؤسسة  Mezzo و التي تديرها إدارة العلاقات البشرية و تكتسي أهمية خاصة خلال فترة القلق هذه. فهي فضاء حميمي حيث يمكن لموظفي المؤسسة التعبير( شفويًا وكتابيًا ) عن شكوكهم ، والتحدث عن مشاكلهم ، والتعبير عن مخاوفهم ، وتتيح لهم خلية الإنصات والمرافقة فرصة الاستماع إليهم كما يحظون بدعمها.

أغلقت المدارس التونسية أبوابها وهو ما يعني أنه يجب على الأولياء ضمان استمرارية تعلّم أطفالهم و العمل على مساعدتهم أكثر.  و تقدم لهم مؤسسة Mezzo   نفاذا (صالح لأربعة أطفال )  إلى منصة Projet Voltaire ، وهي أداة تدريب عبر الإنترنت في الرسم و قواعد اللغة  الفرنسية تعدّ 5 ملايين مستخدم حول العالم ، من السنة الثالثة من التعليم الابتدائي حتى التعليم الثانوي. و يسمح  Projet Voltaire الذي يمكن تحميله،  للأطفال من تحسين مؤهلاتهم في اللغة الفرنسية في ثلاث إلى أربع حصص أسبوعيا فقط و تدوم كل حصة منها عشرين دقيقة.

و أفضل خبر يمكن أن نسوقه هو تمكّن موظفي الشركة من الحصول على رواتبهم لأشهر مارس و أفريل و ماي و تحصلوا أيضا على منحة الشهر  الثالث عشر ومنحة العيد قبل موعدها.

"و اختتم Florent GUILLABERT مدير العمليات و مدير Mezzo Tunis  بالقول: " يواجه العالم بأكمله الآن هذه الجائحة الرهيبةو نحن فخورون جدا بـموظفي مؤسستنا  Mezzoالذين ينخرطون في العمل عن بعد أو في أماكن العمل، للحفاظ على جودة الخدمة التي نقدمها دائما لحرفائنا. و تبقى أولويتنا القصوى واضحة : صحة وسلامة جميع العاملين لدينا.  نبذل قصارى جهدنا لرعاية موظفينا، و مكنتنا هذه الفترة الاستثنائية و التي تبعث على القلق من تعزيز سياسيتنا من أجل رفاههم و لنبرز لهم تعاطفنا و إنصاتنا و دعمنا لهم".

 


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0