محاكمة المتهمين في قضية الهجوم على بنقردان .. اعترافات صادمة عن تخزين الاسلحة في الصحراء من اجل تحويل الجنوب التونسي لامارة

محاكمة المتهمين في قضية الهجوم على بنقردان .. اعترافات صادمة عن  تخزين الاسلحة في الصحراء من اجل تحويل الجنوب التونسي لامارة

نظرت الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس  امس الجمعة في ملف الهجوم الإرهابي على مدينة بن قردان يوم 7 مارس 2016 من قبل جماعات إرهابية مسلحة موالية لداعش الإرهابي لغزو المدينة واعلانها امارة إسلامية إلا أن الوحدات العسكرية والأمنية تصدت لهم وتمكنت من القضاء عليهم وايقاف عناصر أخرى بعد محاصرتهم في غابة زيتون ومنازل مهجورة
ومثل 8 موقوفين من بينهم امرأة في حين رفض الإرهابي عادل الغندري الصعود للجلسة كما مثل 7 متهمين بحالة سراح وتخلف 3 متهمين محالين بحالة سراح عن الحضور
وباستنطاق المتهم الطاهر ضيف الله اعترف بما نسب إليه وبين انه تم تكليفه من قبل الإرهابي مختار مارس الذي قضت عليه الوحدات الامنية خلال المواجهات في مدينة بن قردان بادخال الأسلحة للتراب التونسي منذ 2013 ودفنها في الصحراء التونسية بعد وضعها في صناديق ووضع علامات خاصة لاخراجها لاحقا واستعمالها عند الحاجة موضحا أن تلك الأسلحة كانت في شكل مسدسات وصواريخ وكلاشينكوف ورشاش والغام وأحزمة ناسفة وقنابل وأحزمة ناسفة مشيرا إلى أنه يتم إدخال تلك الأسلحة بعد جلبها من مدينة صبراطة الى تونس بواسطة مهربين ثم يتولى عادل الغندري تسليمها
وأكد المتهم أنه كان يقوم بتلك الأعمال دون مقابل مالي قناعة منه بأنها جهاد في سبيل الله وأنه في إحدى المناسبات مكنه عادل الغندري من مبلغ 40 مليونا لتوظيفها في التجارة موضحا أن الغندري كان حينها يتحوز بمبلغ 70 مليونا وأنه قبل حصول عملية بن قردان وخلال شهر جانفي 2015 ارسل له طيب مارس 140 مليونا وان مختار العرف مكنه من مبلغ مالي فاق 100 الف دينار ...
وباستنطاق المتهم واصل اعترافه موضحا أنه خلال سنة 2014 سافر إلى ليبيا والتحق بمعسكرات داعش الإرهابي وتلقى تدريبات على استعمال الأسلحة والمتفجرات وأنه التقى هناك بحمزة الجرئ ويحيى الغزالي نافيا لقاءه بوناس الفيقه في ذلك المعسكر  مشيرا إلى أنه بعد تلك التدريبات تم تكليفه بالسفر إلى سوريا للقتال في صفوف داعش لكنه رفض وطلب العودة إلى تونس 
وبمواصلة استنطاق المتهم حول علاقته بمنفذ الهجوم الإرهابي على مدينة بن قردان مفتاح منيطة أكد أنه من أبناء جيرانه وأنه كان مصرا على فتح جبهات قتال في تونس فعارضه يحيى الغزالي خلال تواجدهما في معسكر صبراطة فانشق عنه مفتاح منيطة وغادر المعسكر
وقد أكد المتهم أن مختار مارس كان يتواصل معه شأنه شأن مفتاح منيطة اللذين غادرا معسكر صبراطة في اتجاه مدينة بن قردان عبر تطبيقة التلغرام للالتحاق  بهم في تونس لتنفيذ العملية الإرهابية وأنه كان على علم بالمخطط الإرهابي على مدينة بن قردان وأنهم ظلوا لاسبوع بالحدود وأنه لاحقا فقد الاتصال بهم عدا عادل الغندري الذي أعلمه بأنه نجح في الفرار وأنه اختبأ بجهة تطاوين وأنه بمفرده طالبا منه مساعدته على الفرار إلى ليبيا فاتصل بنفر معروف باسم " مكرم " دون إيضاحات أخرى لمساعدته على الهروب 
وقد اعترف المتهم بأن عادل الغندري أعلمه أنهم سيتنقلون من الجنوب إلى العاصمة للقيام بعمليات إرهابية نوعية وأنه طلب منه توفير السلاح لفائدتهم 
وقد نفى المتهم خلال مجابهة القاضية له بتحويل مستودع تابع له الى مكان لتجميع السلاح وإخراجه من الأماكن المتنوعة التي ردمها فيها سابقا فنفى ذلك وبين أن مختار مارس كان يعلم ايضا بمكان اخفاء الأسلحة ..
وقد اعترف المتهم بمعرفته للقيادي بتنظيم داعش القعقاع وأنه هو المسؤول عن تركيز إمارة في تونس  
هذا وسيتم استنطاق بقية المتهمين والاستماع إلى مرافعات محامي المتهمين ومن المنتظر أن يصدر الحكم في ساعة متأخرة من الليل   


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0