وقفة إحتجاجية أمام البرلمان: مؤشرات تؤكد أن مشروع قانون زجر الإعتداءات "لن يمر"

وقفة إحتجاجية أمام البرلمان: مؤشرات تؤكد أن مشروع قانون زجر الإعتداءات "لن يمر"

نفذ عدد من الناشطين في المجتمع المدني اليوم وقفة إحتجاجية أمام مقر البرلمان ، داعين النواب الى عدم تمرير مشروع قانون زجر الاعتداءات على الأمنيين، او اسقاطه بالجلسة العامة .

وبينت أسرار بن جويرة عضوة حملة "حاسبهم" بأن الوقفة الاحتجاجية اليوم سلمية الا اذا إختارت القوات الامنية المكلفة بتأمين المجلس الاعتداء على المحتجين حسب قولها، مشيرة بأن تمرير مشروع القانون يعني العودة الى دولة "البوليس "ونبهت بأن عددا من فصوله تشرع لافلات عون الامن من العقاب.

كل المؤشرات تفيد بأن البرلمان لن ينظر اليوم في مشروع قانون زجر الاعتداءات على الامنيين ، إضافة الى إعلان كتل صراحة إعتزامها التصويت ضد مشروع قانون زجر الاعتداءات كالكتلة الوطنية و إئتلاف الكرامة و الكتلة الديمقراطية، بحزبي التيار والشعب ، وربما جزء كبير من نواب كتلة حركة النهضة ، وحتى الكتل التي خيرت عدم الإفصاح عن موقف رسمي وواضح من مشروع القانون، تتجه هي الاخرى للتصويت بالاحتفاظ ضد مشروع القانون.

كورونا، التي أصابت عددا من نواب كتلة الحزب الدستوري الحر، ستمنع نوابه من الحضور في الجلسة العامة ودعم مشروع القانون إذا ما تم النظر فيه، إضافة لعدد آخر من النواب الذين إختارو الدخول في حجر صحي ، أو الابتعاد عن البرلمان مؤقتا مخافة عدوى كورونا.

جميعها مؤشرات تدل أن حضوض مشروع قانون زجر الاعتداءات قلت وضعفت وبما يتوجه البرلمان لقبر مشروع القانون مجددا، فهل أصبح الأمر مسألة وقت ؟


شنوة رأيك ؟

like
2
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0