الخبر على مدار الساعة

يسرى محنوش في اختتام الدورة 35 لمهرجان بنزرت الدولي “سهرة الطرب والإمتاع”

0 20

كان جمهور مهرجان بنزرت الدولي على موعد مساء الجمعة 18 أوت في آخر سهرات الدورة 35 مع الفنانة يسرى محنوش في عرض تميز بتوفر عنصري الطرب والإمتاع.

رفقة مجموعة موسيقية بقيادة المايسترو عبد الباسط بلقايد، اختارت يسرى محنوش ، أن تبدأ عرضها بتحية لعاصمة الجلاء من خلال أغنية “بني وطني” للراحلة علية، قبل أن تنطلق في جولة غنائية لعمالقة الفن العربي على غرار “في يوم وليلة” لوردة الجزائرية و”ما تفوتنيش انا وحدي” لسيد مكاوي ومقطع “هل رأى الحب سكارى” من أغنية “الأطلال” لكوكب الشرق أم كلثوم.

وعلى غرار ما دأبت عليه في جل حفلاتها قدمت أغنية للفنان العربي كاظم الساهر تحية لأستاذها الذي لقّبها بسيدة الطرب العربي لدى اشرافه على تأطيرها عند مشاركتها الناجحة في البرنامج العربي الشهير “ذو فويس”الذي سجل انطلاق مسيرتها الفنية فعليا سنة 2013 .

سهرة الاختتام اتسمت بنسقين مختلفين، حيث بدأ العرض بالطربيات قبل أن يأخذ منحى تصاعديا مع تقديم الفنانة لعدد من أغانيها الخاصة مثل “بفكر فيك” و”اسكت بس” و”صاحب السعادة” و”خديجة” و”أحيت أحيت” لتأخذ الجمهور في جولة غنائية راقصة بلغت حد “التخميرة” أحيانا وانتشى فيها الجمهور، الذي كان من بينه بالخصوص سفير اليمن بتونس، خاصة مع تقديم كوكتال من التراث التونسي مثل”رايس البحار” و”نمدح الأقطاب”.

وازداد حماس الجماهير وتفاعلهم بالرقص والغناء مع يسرى محنوش خاصة عندما قدمت لهم بصوتها الأغاني التراثية الأقرب إلى وجدان أهالي بنزرت “سيدة يا نغارة” و”ياللا جيتك بدخيل” و”بابا سالم”.

ولم تنف يسرى محنوش في ندوة صحفية إثر العرض تعمدها تقديم هذا الموروث الغنائي في عرض بنزرت استجابة لانتظارات الجمهور، دون ان تستبعد إمكانية ضمه لمدونتها الغنائية في عروضها المقبلة.
وبينت أنها تعمل على اكتشاف الأغاني المميزة لكل منطقة قبل الصعود على الركح فيها مشيرة في هذا السياق الى انها تسعى الى حفظ أغنية شهيرة في اليمن قبل التوجه الى هذا البلد الشقيق في الفترة القليلة المقبلة لتقديم عرض فني.

ورغم مؤاخذات البعض على يسرى محنوش لتخصيص الجزء الأكبر من عرضها لأغاني فنانين آخرين واقتصار اغانيها الخاصة على تمثيل نحو 20 بالمائة من مجموع العرض، إلا أن الإجماع يكاد يكون كليا على جمال وقوة صوتها كقيمة ثابتة، وعلى تمتعها بقاعدة جماهيرية كبيرة في تونس وهو ما يحملها مسؤولية أكبر خاصة وأن العديد من هيئات المهرجانات اختارت هذه الفنانة لاختتام سهرات مهرجاناتها الدولية حيث اختتمت مهرجان سوسة وبنزرت وستتولى ايضا احياء اخر سهرات مهرجاني المنستير(20 أوت) ونابل (26 أوت ) .

سهرة الجمعة أثبتت أن مراهنة هيئة مهرجان بنزرت الدولي على يسرى محنوش في الاختتام كان قرارا صائبا حيث نجحت هذه الفنانة في استقطاب عدد كبير من الجماهير ناهز التسعة الاف متفرج وهي المرة الأولى التي يسجل فيه مسرح الهواء الطلق منذ تأسيسه في التسعينات، ذلك العدد الكبير من الحاضرين في احدى سهرات الاختتام، بحسب المنظمين.

تعليقات
Loading...