الشيخ مورو أو نهاية خرّافتين

الشيخ مورو أو نهاية خرّافتين

حوار الشيخ مورو البارحة في فضائية التاسعة لم يكن مجرد حوار بل كان الدليل الحي على ما تغير في الثقافة التونسية بعد قرن من بداية العمل السياسي المنظم أعني بعد تأسيس أول حزب سياسي بالمعنى الحديث. فما أثبته الشيخ مورو البارحة يتجاوز التنافس على رئاسة تونس إلى الصلح العميق بين الثقافتين الأصيلة والحديثة ومن ثم تجاوز الخلاف بين الثعالبية والبورقيبية والقضاء المبرم على خرافتين ظلتا سائدتين في محاولات التعمية على ما حدث في أعماق ثقافة شعوبنا. رأيت في الرجل مزيج فكر الرجلين: مزيج الثعالبية والبورقيبية ونهاية لما كان سوء تفاهم بين رؤيتين لواقع الثقافة ولثقافة التغيير السياسي السوي. فقد أثبت ثورتين حصلتا في غفلة من أعداء الأمة وهم مندسون في من يدعون تمثيل بورقيبة بتشويه مقاصده، وغاية هذا التشويه هو الابن علوية، ومن يدعون تمثيل الثعالبي بتشويه مقاصده وغاية هذا التشويه هو سلفية الاستعلامات العربية والعالمية، لأن هؤلاء المندسين هم المتصدرون للواجهات والأكثر صياحا ونباحا في الإعلام المتخلف. وبذلك، فحوار البارحة يعتبر تحولا جوهريا أنهى خرافتين أو أسطورتين: 1. خرافة الكفاءة الفكرية عند ادعياء الحداثة: فهو قد أنهى خرافة الكفاءة الفكرية التي يدعي الحداثيون حيازتها. صار الأصيل أكثر تمثيلا للحداثة لأنه حائز منها ما يحرر من التبعية بخلاف الادعياء الذين لم يحوزوا إلا قشورها التي تؤبدها، فهو حائز على ثقافة العصر باقتدار بوصفه خريج عصارة فريدة من ثقافة الصادقية وثقافة الزيتونة وهو بذلك خريج الفكرين: • الفلسفي الأعمق (الألماني الحديث) • والديني الأصدق (الزيتوني الحديث) المتجاوزين لعصر الانحطاطين الإسلامي والغربي. فالنخبة التي تدعي الحداثة ليست وريثة الفكر الحديث مثل الشيخ مورو بل هي وريثة ترديه الاستعماري إذ هم مثل المستعمر يعاملون شعوبهم كأنديجان فيزعمون مثله السعي لتحضيرهم وتخليصهم من ذواتهم واستتباعهم حضاريا. والنخبة التي تقابلها وتدعي تمثيل الاصالة ليست ورثية الفكر الإسلامي الأصيل مثل الشيخ مورو بل هي وريثة انحطاطه. والرؤية هي التي واجهه بها الإعلاميون والسياسيون ليلة البارحة أثبتت أميتهم في الحداثة والاصالة: كانوا من جنس دونكيخوت يحاربون النواعير. مغتربون في التبعية الاستعمارية يتصورون الثقافة الإسلامية ما تزال في عصر الانحطاط فتعاملوا مع الرجل وكأنه على صورة ما يزعمه أدعياء الحداثة من ثقافة الإسلام. 2. وخرافة الكفاءة السياسية عند أدعياء الحداثة: وهو قد أنهى خرافة الكفاءة السياسية والخبرة في رعاية الشأن العام التي يتصور الحمقى أنها مقصورة على من حكم ويستثنون منها من عارض معارضة علامة صدقها هي ما حصل له جراءها من اضطهاد وحرمان من الحقوق وحتى من شروط العيش العادي. فرعاية الشأن العام ليست بيد من يحكم خاصة إذا كان تابعا يطبق ما يأمره به “المسؤول الكبير” بل هي بيد من يعارض هذا النهج ليس مناكفة كما يحصل عند من يعارضون في العلن و”يصبون” في الخفاء فيفيدوا المافيات مرتين: • بالمعارضة النهارية التي تزين الحكم المستبد • وبـ”الصب الليلي” الذي يسنده في التنكيل بالمعارضين الحقيقيين. لأجل هذين الوجهين من عمله الرصين والهادئ في الحوار اثبت الرجل أنه أهل لأن يمثل مرحلة جديدة بكفاءة واقتدار ملتفتا إلى المستقبل ومحققا الصلح بين ماضي الأمة ومستقبلها دون حقد ولا عقد وأن يكون الرجل المناسب لمرحلة جديدة في سياسة الشأن العام التونسي بوصف تونس ممثلة حاليا لفجر نهوض شعوب الإقليم كلها وسعيها للإمساك بمصيرها بيدها.

أبو يعرب المرزوقي


شنوة رأيك ؟

like
10
dislike
0
love
12
funny
0
angry
0
sad
2
wow
3