اللّعب مع الكبار ...

اللّعب مع الكبار ...

الغنوشي في زيارة رسمية لفرنسا لمدة أسبوع بدعوة من كبار المسؤولين هناك ، تعقبها زيارة رسمية لايطاليا تدوم ثلاثة أيام بدعوة من السلط الايطالية العليا.

و لعل أول ما يتبادر للذهن هو أؤولئك السماسرة من السياسيين غلمان فرنسا الذين يعرضون خدماتهم صباحا مساء عليها يحسبهم الفرنسيون خدما و غلمانا لهم لا يحق لهم شرف الاستقبال الرسمي بل هم مجرد أدوات فرنسية ينفذون الأوامر و كفى ، فإما أنهم يتقبلون الأمر من المقيم العام الفرنسي في تونس أو يقصدون باريس تزلفا فلا ينالهم غير مقابلة صنم بورقيبة فيأخذون صور مع الصنم ثم يعودون ، و لعل شرف الاستقبال الرسمي الذي حضي به الغنوشي من أعرافهم لن يزيدهم سوى المزيد من التمسح على السفارة الفرنسية و التذلل لها عل أسيادهم الفرنسيون يرضون عنهم و يؤمون لهم بعض الفتات من فضلات القسمة السياسية بين الكبار.

ثانيا ، يتأكد أن الموضوع من الزيارة لفرنسا ثم تعقبها زيارة لايطاليا لا يتعلق بالأوضاع في تونس التي تأكد الفرنسيون أنها فلتت منهم و أن الشعب بات قاب قوسين أو أدنى من التحرر منهم ، بل هي متعلقة بالملف الليبي أساسا و ذلك لطبيعة الصراع الإيطالي الفرنسي على طرابلس ، و لا يمكن أن نقول سوى هل بات الشيخ أقوى من الأمم المتحدة نفسها التي تحاول عبثا إيجاد حلول هناك ، و أنه بهذه الدعاوي الرسمية من فرنسا و ايطاليا معا صار الشيخ الفاتق الناطق في منطقة شمال افريقيا و أنه لا يمكن لأي جهة ما أن تضع خيط في إبرة إلا بمشورته و رضاه .


شنوة رأيك ؟

like
7
dislike
0
love
1
funny
4
angry
2
sad
2
wow
1