بين المنهجية و العقلانية : وثيقة النهضة للحكم

بين المنهجية و العقلانية : وثيقة النهضة للحكم

بين المنهجية و العقلانية :
النهضة عندها مشروع للحكم و برنامج للحكومة ، حاولت عقلنة الجميع بنشر برنامجها و عرضه للاحزاب و المنظمات للبحث على المشترك بالتحوير او التطوير و الاثراء و الهدف هو ايجاد التوافقات على ورقة البرنامج قبل صفات الحقائب و أسماء الوزراء .

من ناقش المشروع و البرنامج و اتفق على اغلب نقاطه أصبح يشمله الحوار و مواصلة الجلوس على طاولة التفاوض بحدية دون أسماء و رغم الخلفيات ..

بتسمية رئيس حكومة تكون النهضة قد قدمت له عقد أهداف وجب عليه تحقيقها و الالتزام بذلك و يسعى في تشكيل حكومته بمعايير الشراكة و الكفاءة و من أجل ايجاد أوسع حزام برلماني داعم من أجل الاستقرار و الوئام الاجتماعي و السياسي :
البرلمان يساند نعم ، لكنه يراقب و يحاسب على اساس عقد الأهداف المنصوص عليه ,
هذا ما جعل أطرافا سياسية لم تفقه توجه المراحل و استعجلت قطع الطريق و ارباك المنهجية : توافق على برنامج + تحديد معايير ثم آخر شي طرح الأسماء .
تونس تحتاج لحمة و رتق الفتق .

تدوينات


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
1
angry
0
sad
0
wow
0