خطاب الصراحة للغنوشي : السبب الحقيقي لمساندة الشاهد و هذه أهداف النهضة ...

خطاب الصراحة للغنوشي : السبب الحقيقي لمساندة الشاهد و هذه أهداف النهضة ...

من خطاب رئيس حركة النهضة اليوم :

السيدات والسادة
تعيش بلادنا منذ فترة على وقع أزمة سياسية أربكت المشهد العام / وعمّقت من مصاعب المرحلة / التي تتّسم أساسا بتواصل الصعوبات الهيكلية للمالية العمومية / وتأخّر الإصلاحات الكبرى في العديد من القطاعات والمنظومات / رغم التطوّر الملحوظ / في العديد من المؤشرات الاقتصادية / وتقدّم إنجاز العديد من المشاريع / وانتعاش السياحة / وتحسّن الميزان التجاري.
 
ولقد عبّرت الحركة منذ مشاورات قرطاج 2 / عن مواقفها من هذه الازمة بكل وضوح / مؤكدة ولا تزال / على حاجة البلاد إلى الاستقرار الحكومي / وأولوية تحسين الأداء الحكومي في المجالين الاقتصادي والاجتماعي / وفي ملف الإصلاحات الكبرى ومقاومة الفساد / من خلال الثلاثة وستين (63) إجراء التي تمّ الاتفاق عليها في وثيقة قرطاج 2 بإجماع الأطراف المشاركة / على أن تلتزم الحكومة بعد تعديلها / بالتفرّغ الكامل لتنزيلها / في الآجال المحدّدة / إلى غاية الانتخابات المقبلة.واختلفواحول النقطة64، هل تعطى الفرصة للحكومة القائمة لتنفيذها ولو بعد تعديل وكان ذلك رأي خمسة أعضاء بينما أصر الاربعة الآخرون على التغيير الشامل للحكومة، فكان قرار الرئيس تعليق المحادثات وانطلقت الازمة السياسية.
وأسّست الحركة موقفها هذا / على أولوية المصلحة الوطنية / وما تقتضيه في هذه المرحلة / من استقرار حكومي / وتحسين للأداء / واحترام لكل الاستحقاقات الوطنية والإلتزامات الدولية / وأهمّها المصادقة على قانون المالية لسنة 2019 / واستكمال تركيز الهيئات الدستورية وخاصة منها المحكمة الدستورية / وتسديد الشغور الحاصل في الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وانتخاب رئيسها / وتنظيم الانتخابات المقبلة في آجالها وفي ظروف جيّدة / حتّى تنطلق تونس في اتجاه المستقبل / وتفتح آفاقا أوسع نحو النمو والتطور / وتعطي الامل لشبابها في مستقبل أفضل.
 
وأكّد مجلس الشورى / تمسّك الحركة بتثبيت التوافق والتشارك خيارا استراتيجيا / يشمل كافة القوى الوطنية / من أجل تحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي / وإنجاز الإصلاحات ومقاومة الفساد / والسير بالبلاد نحو الانتخابات في موعدها المحدّد / وفي أحسن الظروف.
كما أكّد المجلس حرص الحركة على المحافظة على علاقة إيجابية مع رئيس الدولة / ومواصلة التفاوض مع رئيس الحكومة لاستكمال الشروط الضرورية للشراكة / ومواصلة الحوار والتعاون مع المنظمات الوطنية / ومنها خاصة الاتحاد العام التونسي للشغل / والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري.
 ونؤكد هنا ان موقفنا من التوافق نابع من إرادة لتدعيم المسار، لا القطيعة أو التنكر لعلاقتنا برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الذي نحيّي دوره الأساسي في الانتقال الديمقراطي والتصدي لمخططات الفتنة عبر خيار التوافق والعيش المشترك بين التونسيين.
اننا حريصون على ان تبقى علاقتنا بفخامته متينة في إطار شراكة استراتيجية قائمة على الصدق والنزاهة، حتى وان تباينت وجهات نظرنا في بعض الملفات .
 وان الحركة ستواصل تحمّلها لمسؤولياتها الوطنية / وحرصها أن تبقى دائما جزء من الحل / تعمل من أجل تقريب وجهات النظر / والبحث مع كل الفاعلين السياسيين والاجتماعيين / عن توافقات جديدة / لحل الأزمة في إطار الدستور وعلى قاعدة المصلحة الوطنية / وتأمين أغلبية برلمانية واسعة / تسند الحكومة / وتساعد على نجاعة العمل التشريعي.
 
 
السيدات والسادة
تجدّد حركة النهضة / موقفها الداعي إلى إجراء تحوير وزاري لتعزيز العمل الحكومي / من خلال تشكيل حكومة ائتلاف وطني / مفتوحة لكل الأطراف السياسية للمشاركة فيها / على قواعد الكفاءة والنزاهة / والقدرة على الإنجاز / بعيدا عن هيمنة أي طرف / تسير بالبلاد نحو الاستقرار / وتنظيم الانتخابات / ومقاومة الفساد / والتقدّم في الإصلاحات.

 

 

 


شنوة رأيك ؟

like
4
dislike
1
love
0
funny
2
angry
0
sad
0
wow
0