ضباط من الجيش التونسي يجرون فحوصا طبية لجزائريين

 ضباط من الجيش التونسي يجرون فحوصا طبية لجزائريين


تحتضن بلدية الحدادة بولاية سوق أهراس الجزائرية يومي 27 و 28 سبتمبر الجاري، المرحلة الثانية من القافلة الصحية المشتركة الجزائرية-التونسية، بعد أن كانت قد احتضنتها، في مرحلة أولى، ساقية سيدي يوسف بتونس يومي 21 و 22 من ذات الشهر، حسب ما أفاد به، اليوم الجمعة، بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وجاء في البيان أنه و "في إطار تنفيذ نشاطات التعاون العسكري الجزائري-التونسي في مجال الصحة العسكرية، تحتضن بلدية الحدادة بولاية سوق أهراسيومي 27 و 28 سبتمبر 2019، المرحلة الثانية من القافلة الصحية المشتركة الجزائرية التونسية، بعد المرحلة الأولى التي احتضنتها منطقة ساقية سيدي يوسف بالتراب التونسي يومي 21 و 22 سبتمبر 2019".

وأوضح ذات المصدر أن ''هذه المرحلة الثانية، التي شهدت نشر فروع طبية متكونة من مجموعة من الممارسين الطبيين من مختلف هياكل مصالح الصحة العسكرية بإقليم الناحية العسكرية الخامسة ونظرائهم من مصالح الصحة العسكرية التونسية، سمحت بالتكفل بالسكان المدنيين من حيث الفحوصات والكشف بالأشعة والتحاليل المخبرية، كما تخللتها حملة للوقاية والتحسيس حول الأمراض السرطانية''.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه القافلة الصحية المشتركة التي تنظم للمرة الثالثة على التوالي، "بعد النجاح الذي حققته القوافل المنظمة سنتي 2017 و 2018"، تهدف إلى "تطوير التعاون الثنائي بين مصالح الصحة العسكرية للبلدين، والاستجابة لطلب سكان المناطق الحدودية بين الجزائر و تونس، الذين عبروا بدورهم عن سعادتهم واستحسانهم لهذه المبادرة التي سمحت للعديد من سكان المنطقة والمناطق المجاورة لها بالاستفادة من خدمات طبية راقية، مبدين أملهم في مواصلة مثل هذه المبادرات لفائدة سكان هذه المناطق"، حسب ما تضمنه البيان.


شنوة رأيك ؟

like
9
dislike
0
love
2
funny
0
angry
0
sad
0
wow
3