يوسف الشاهد :رحيل رئيس حكومة فاشل ،إستغل مقدرات الدولة لغايات سياسوية

يوسف الشاهد :رحيل رئيس حكومة فاشل ،إستغل مقدرات الدولة لغايات سياسوية

تونس 24: نشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة صباح اليوم الثلاثاء شهادة شكر ممضاة من رئيس حكومة تصريف الاعمال يوسف الشاهد بمناسبة إنتهاء مهامه قبل يوم وحد من عرض حكومة الفخفاخ على البرلمان للمصادقة عليها و منحها الثقة و هو امر يبدو مفصولا بالنظر للمعطيات و الارقام ...

4 سنوات من حكم يوسف الشاهد عرفت فيها تونس مراحل صعبة إقتصادية و إجتماعية مع تحسن في الوضع الامني 

من حادثة وفاة الرضع لإنقلاب شاحنة تقل فلاحات لكارثة عمدون ...كلها أحداث تراجيدية شهدتها السنة الاخيرة من عهدة يوسف الشاهد في الحكم دون الحديث عن إحمرار المؤشرات الاجتماعية و تدهور المقدرة الشرائية بمفعول التضخم و ارتفاع الأسعار الجنوني ....

فترة فاشلة و لا شك لتونس لكنها كانت ناجحة نسبيا للفتى المغامر الذي قادته الصدفة لإعتلاء سدة الحكم في قصر القصبة بعد ان اصطفاه المرحوم الباجي قايد السبسي في اطار نزاع الشقوق الذي عرفه حزب نداء تونس ،ليكون الشاهد القيادي المغمور في الصفوف الأخيرة للحزب و الدخيل عليه بإعتباره وافدا من الحزب الجمهوري خلال النزوح الحزبي الاكبر و الهجرة الجماعية التي عرفتها الساحة السياسية في تونس قبل و بعد انتخابات 2014 نحو البحيرة ،ورقة رئيس الجمهورية لخلافة الحبيب الصيد الذي شق عصا الطاعة ...

و كان أمرا مقضيا ...فتحت ابواب القصبة على مصراعيها أمام الشاب الطموح الذي أراد ان يقتنص فرصته التاريخية و التي يمكن ان لا تتكرر ثانية فاحاط به بطانة من المستشارين من رفاقه القدامى في الحزب الجمهوري الذين اشاروا عليه بتأسيس حزب يفتك الاصل التجاري من الحزب الام عبر الانقلاب على رئيس الجمهورية و سحب البساط من تحت نجله حافظ و هو ما تبلور في حملة مقاومة الفساد التي اعلنها ساكن القصبة في 2017 لتكون حملة انتقائية استهدفت رجال اعمال شق نجل الرئيس في الحزب ....

نجح الشاهد في قلب موازين القوى الداخلية لصالحه بتأسيس حركة تحيا تونس التي قامت على نسيج سياسي هجين في خلطة و توليفة مولوتوفية جمعت الدساترة و الاجتماعيين و التجمعيين و رجال الاعمال الخائفين ،لكن النتائج الانتخابية كانت كارثية للحزب الذين كان ينتظر ان يتصدر المشهد برلمانيا بينما يكون زعيمه في قصر قرطاج ..

انتهت فسحة يوسف الشاهد رغم محاولاته ارباك الاوضاع و تعطيل المشاورات خلال فترة تشكيل الحكومة ،فساعات قليلة و يعود الشاب المغامر قياديا عاديا في حزب عادي بعد ان ابدع في معانقة الفشل في رئاسة الحكومة و كان صفحة رمادية قي تاريخ تونس لن يأسف عليها أحد...


شنوة رأيك ؟

like
0
dislike
0
love
1
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0